السياحة وجودة الحياة

نظرة عامة على قطاع السياحة وجودة الحياة

يشهد قطاع السياحة وجودة الحياة في المملكة العربية السعودية طفره تنموية شامله منذ إطلاق رؤية 2030 للمملكة. ففي العام 2019، فتحت المملكة العربية السعودية أبوابها أمام السياح الوافدين من كافة أنحاء العالم الباحثين عن الترفيه و الثقافة و التاريخ و المناخ المتنوع .يساهم توافد السياح إلى المملكة في خلق فرص استثماريه هائلة تُضاف إلى تلك التي تقدمها السياحة الدينية في المملكة بفضل وجود الحرمين .

 

كما أن إطلاق معالم جذب ترفيهية وثقافية ورياضية جديدة للمقيمين والسياح على حدّ سواء ، سيوفر مزايا هائلة لأوائل المستثمرين في هذه الصناعة المزدهرة. على الرغم من أن القطاع لا يزال في المراحل الأولى لنموّه إلا أنّه أظهر إمكانات عالية في مواكبة تطلّعات المستثمرين الأجانب والمحليين.

تعرف على قطاع

السياحة وجودة الحياة في المملكه العربية السعودية

نظرة عامة

بعد أن فتحت المملكة العربية السعودية أبوابها أمام السياحة الدولية عام 2019، أصبح قطاع السياحة واحدًا من القطاعات الأكثر قدرة على النمو في المملكة. تعد المملكة العربية السعودية أحد أهمّ وجهات للمسافرين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ يشكّل القطاع السعودي حوالي خُمس الناتج المحلي الإجمالي للسياحة والسفر في هذه المنطقة. مع بلوغ حجم رأس المال الاستثماري للسياحة في السعودية أكثر من 54 مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة، تتوقع المملكة أن تجذب أكثر من 100 مليون سائح محلي ودولي سنويًا لتصبح مركزًا عالميًا رائدًا للسياحة بحلول عام 2030.

  • 100M
    مليون سائح محلي ودولي سنويًا بحلول عام 2030
  • 10%
    ارتفاع نسبة مساهمة القطاع بالناتج المحلي الإجمالي من 3% بحلول عام 2030

الميزة التنافسية

اكتشف وجهة سياحية عالمية جديدة

مشاريع عديدة ومتنوعة لتطوير بنية تحتية سياحية بمعايير عالمية

وجهات حصرية على خارطة السياحة العالمية

غنى الإرث الثقافي العريق وسحر المناظر الطبيعية

نظرة عامة

يشهد قطاع الترفيه والثقافة في المملكة العربية السعودية تحوّلات جذرية منذ إطلاق رؤية 2030 للمملكة، لا سيما مع تحسّن جودة الحياة بشكل عام. بعدما فتحت المملكة العربية السعودية أبوابها أمام السياحة الدولية عام 2019، تبيّن أنّ قطاع الترفيه هو واحد من أهم القطاعات الاقتصادية في المملكة.

  • 57مليار دولار
    حجم الاستثمارات اللازمة لبناء بنية تحتية ملائمة لقطاع الترفيه بحلول عام 2030
  • 11
    عدد المواسم الترفيهية التي أطلقت في أرجاء المملكة

الميزة التنافسية

رؤية طموحة لإثراء حياة المواطنين والمقيمين

فرص هائلة

وجهات حصرية على خارطة السياحة العالمية

الحكومة تدعم توسيع آفاق القطاع والاستفادة من كامل إمكاناته

نظرة عامة

لطالما اعتمد قطاع الرياضة في المملكة العربية السعودية على تمويل حكوميّ. أما في الوقت الحالي ومع الإصلاحات التي تنص عليها رؤية 2030 للمملكة، تسعى الحكومة إلى تطوير هذا المجال من خلال تعزيز مساهمة القطاع الخاص فيه. لذا، أطلقت المملكة العربية السعودية عددًا من المبادرات مثل : (برنامج جودة الحياة ) و الذي يهدف إلى زيادة مشاركة السعوديين والسعوديات في الأنشطة الرياضية مما يؤدي أيضًا إلى تعزيز مساهمة قطاع الرياضة في الاقتصاد السعودي.

  • 320مليار دولار
    قيمة استثمارات القطاع الخاص في رعاية النوادي حتى عام 2023
  • 670مليار دولار
    قيمة المبالغ المرصودة لدعم النوادي الرياضية في تحقيق الاستقرار المالي وفي الخصخصة

الميزة التنافسية

طموحات لتحويل السعودية إلى الوجهة المثالية لاستضافة أبرز الأحداث الرياضية العالمية

التزام الحكومة بتنمية القطاع

تواصل مع خبير قطاع السياحة وجودة الحياة

Thank you for your interest in the Invest Saudi.

We received your inquiry, and we will get back to you shortly.

اكتشف قطاعات أخرى