إم إس سي

العمل بهمة كبيرة

شركاء في تطوير التجارة

 

ترسخت مكانة شركة البحر المتوسط للشحن (إم إس سي) على مدى 22 سنة، في ظل تقدم الشركة ومتابعتها لتطور التجارة السعودية و تأسست الشركة في عام 1970 ومقرها في جنيف بسويسرا، وهي ثاني أكبر شركة شحن حاويات في العالم، تدير الشركة 480 مكتبا في 155 دولة، ولديها ما يزيد عن 70,000 موظف،و 490 حاوية سفن تتسع لما يقارب الـ 3.1 مليون وحدة مكافئة لعشرين قدمًا، وترسو في 500 ميناء عبر 200 مسار.

 بدأت "إم إس سي" العمل لأول مرة في المملكة كوكالة في يونيو عام 1996، وواصلت العمل مع نمو الميزان التجاري للبلاد خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وفي حين بلغ إجمالي الصادرات السنوية للمملكة العربية السعودية 0.6٪ فقط من الإجمالي العالمي في عام 1998، بلغت هذه النسبة 1.6٪ بحلول عام 2011 أي ما يعادل حوالي 355 مليار دولار.

 وعلى الرغم من أن النفط ظل أكبر مصدر للدخل التجاري، إلا أن تلك الفترة تميزت بزيادات كبيرة في الصادرات غير النفطية، والتي ارتفعت من 1٪ من إجمالي صادرات البلاد في أواخر السبعينات إلى 14٪ تقريبًا في عام 2011، ويتوقع صندوق النقد الدولي أن تشكل الصادرات غير النفطية في عام 2018 ما يقارب 24٪ من إجمالي المبيعات في الخارج.

وفي أواخر عام 2011، وهو نفس العام الذي بلغ فيه الميزان التجاري السعودي أعلى مستوياته، تقدمت شركة "إم إس سي" بطلب للحصول على ترخيص الهيئة العامة للاستثمار، ودخلت في شراكة محلية معها، واليوم يعمل لدى "إم إس سي " في المملكة 150 موظفاً في مواقع عدة مثل ميناء الملك عبد الله، وميناء الملك عبد العزيز في الدمام، وميناء الجبيل، وميناء الرياض الجاف.

 

 

الالتزام بنجاح ميناء المستقبل

 

ارتبطت ثروات الشركة بشكل رسمي مع تلك الموجودة في موانئ المملكة التجارية في أكتوبر 2014، وذلك عندما تم تسليم عمليات ميناء الملك عبد الله في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية إلى محطة الحاويات الوطنية، وهي مرفق حاويات خاص مملوك جزئيا لشركة" تيرمينال إنفستمنت ليمتد"، التابعة لشركة "إم إس سي" لعمليات المحطات العالمية، وفي الربع الرابع من عام 2013 افتُتح ميناء الملك عبد الله ثاني أكبر ميناء في المملكة ، ومنذ ذلك الحين تعامل الميناء مع  حوالي 4.9 وحدة مكافئة لعشرين قدمًا في الإنتاج التراكمي، ووصل  زيادة معدل نمو الإنتاج السنوي بنسبة 21٪ في عام 2017 ، حيث تم تناول 1.7 مليون وحدة مكافئة لعشرين قدمًا ، ويعد ميناء الملك عبد الله الميناء الثامن الأسرع نموًا في العالم وفقًا لبيان صدر في أبريل 2018، حسب تقرير شركة (ألفالاينر) المتخصصة في تحليل بيانات النقل البحري.

 

وعطفًا على ذلك أعربت "إم إس سي" عن رضاها بالميناء الذي يضم أكثر من 30 رصيف للحاويات، ووصول مباشر للطريق السريعة ليلا ونهاراً، كما يتميز بقرب موقعه من الخط الرئيسي لآسيا وأوروبا، مما سيقلص الوقت المستغرق لإعادة الشحن من 5-7 أيام.

 والآن تستطيع "إم إس سي" تخليص بضائعها خلال 24 ساعة في ميناء الملك عبد الله، وذلك بفضل البرنامج المنفذ حيث يتم تحميل حمولة السفينة قبل خمسة أيام من وصول الحاوية وإصدار أمر التسليم قبل يومين من الإرساء.

وبذلك تتساوى كفاءة الميناء بأفضل الموانئ العالمية، حيث تستهدف خطة التنمية لرؤية 2030 تقليص متوسط الأوقات الجمركية في جميع الموانئ السعودية من 14إلى 24 ساعة، بينما وضع برنامج التحول الوطني هدفًا مؤقتًا لعام 2020، وهو تقليص الوقت لخمسة أيام.

 

 وتذكر إدارة "إم إس سي" أن قلة وجود الازدحام يعود بالنفع على أعمال ميناء الملك عبد الله، كما أن الخطط جاهزة للتصدي لأية مشكلات مستقبلية تتعلق بالمرور، وذلك من خلال توسيع الطاقة الاستيعابية للميناء. ووفقا لإدارة مدينة الملك عبد الله الإقتصادية، يهدف الميناء إلى مواكبة النمو من خلال توسيع طاقته من 3 مليون إلى 5 مليون وحدة مكافئة لعشرين قدمًا.

 

لقد تم تصميم ميناء الملك عبد الله ليكون متكاملًا مع البنية التحتية الأرضية والسكك الحديدية والجوية المتوسعة في البلاد، كما أنه أول ميناء مملوك للقطاع الخاص في المملكة، حيث ظلت عملية تخصيص الموانئ السعودية مستمرة على مدار العشرين سنة الماضية ، ودخلت هيئة الموانئ السعودية في المرحلة الثالثة من برنامج خصخصة الميناء في عام 2017، ومن المتوقع أن تؤدي هذه المرحلة الثالثة إلى انخفاض تكاليف الشحن وتقليص وقت الحاويات في الموانئ، ويستهدف برنامج التحول الوطني خصخصة هيئة الموانئ السعودية بنسبة 100% بحلول عام 2020.

 

 

مركز يخدم القارات الثلاث

يمثل ميناء الملك عبد الله طموح المملكة لأن تصبح مركزًا تجاريًا دولياً، الأمر الذي يتلخص في رؤية 2030 المتمثل في «إنشاء منصة لوجستية مميزة بين القارات الثلاث»، إذ تلعب اللوجستيات والشحن العابر دوراً رئيسياً في استراتيجية الحكومة للتنويع الاقتصادي بفضل الموقع الجغرافي لخط آسيا - أوروبا الرئيسي ، ومع استفادة الخليج من حركة المرور المتزايدة بسبب استمرار تقوية التجارة الصينية والهندية- كدليل على تقدمها في هذا المجال تحت رؤية 2030 -، فإن المملكة العربية السعودية تستهدف رفع ترتيبها من المركز 52 إلى المركز الخامس في مؤشر الأداء اللوجستي للبنك الدولي  الذي يقيس جودة الجمارك والبنية التحتية والخدمة بحلول نهاية فترة الخطة.

ولتحقيق هذه الغاية، خصص برنامج التحول الوطني 39.6 مليون دولار عبر مختلف الوكالات الحكومية؛ لتحقيق عدة أهداف مثل: إضفاء الطابع المهني على قطاع الخدمات اللوجستية (5.4 مليون دولار)، وتعزيز عمليات الاستيراد والتصدير (17.9 مليون دولار)، وتحسين اللوائح اللوجستية (11 مليون دولار)، وإنشاء مركز عالمي للخدمات اللوجستية (5.3 مليون دولار).

كما حددت رؤية 2030 الاستثمار في البنية التحتية للنقل البري والجوي، مما سيزيد من جاذبية الموانئ التجارية في البلاد ليشمل ذلك إنشاء جسر على البحر الأحمر يصل إلى مصر، وشبكة سكك حديدية في دول مجلس التعاون الخليجي، في حين سيعزز الاتحاد الجمركي الخليجي المقترح من دعم التجارة عبر الحدود في المنطقة.

 

خطط مدروسة للتوطين

 أما فيما يخص سياسة الشركة للتوطين، فقد بدأت الشركة في يونيو 2017 بتنفيذ برنامج يمتد لـ 18 شهرًا لتوطين موظفيها، وذلك لتتماشى مع سياسات الحكومة للتوطين المدرجة في رؤية 2030. ونظرا للتوظيف الأسبوعي للسعودين، يشغل السعوديون الآن فريق التوثيق بالكامل، فيما يخضع فريق المحاسبة للتوطين و من المتوقع أن يتم توطين كافة الفريق بحلول نهاية العام.  

ونظرًا لعدم وجود خبرة مطلوبة لعمليات الشحن في أسواق العمل المحلية، فإن الشركة تعتمد في سياسة التوظيف على البحث عن خريجي المجالات ذات الصلة وتدريبهم وفقًا لاحتياجات محددة، كما اتخذت نهجًا لزيادة عدد الموظفات من خلال السعي إلى توظيف سيدتين لكل رجل يتم تعيينه.

 

 

مقابلة الرئيس التنفيذي

هشام الأنصاري - المدير التنفيذي لشركة "إم إس سي" السعودية

 

 

ما هو رأيكم في إمكانيات المملكة العربية السعودية كمركز لنقل البضائع واللوجستيات؟

 

حتمًا لديها إمكانيات قوية، حيث يتم تشغيل ميناء الملك عبد الله على ساحل البحر الأحمر ليصبح مركزا لوجستيا للشحن والنقل في المنطقة، وتقوم أعمالنا على ربط الشرق بالغرب والشمال بالجنوب من خلال ميناء الملك عبد الله، و إذا نظرت إلى عملياتنا هناك اليوم ، يمكنك أن ترى أننا يمكن أن نربط جميع قارات العالم ، بما في ذلك أمريكا الشمالية، وشمال أوروبا، والبحر الأبيض المتوسط، وأفريقيا، وأستراليا، ونيوزيلندا، وشرق آسيا ، ولدينا خدمات مباشرة من جميع هذه الأماكن، ونقوم سنويًا بشحن مئات الآلاف من الحاويات في ميناء الملك عبد الله، بالإضافة إلى خدماتنا الفعالة للربط، حيث نقدم مجموعة كاملة من طرق إعادة الشحن في ميناء الملك عبد الله، كما نعتزم أن يكون لدينا المزيد من خطوط الشحن التي تدخل إلى ميناء الملك عبد الله؛ لتقديم المزيد من الخدمات.

 

وفيما يتعلق بإمكانيات المملكة كمركز لوجستي، فإنها بلا شك تتمتع بموقع جغرافي مميز بين الشرق والغرب، ويجري التخطيط لتحويل المملكة لمركز لوجستي، كما أن هناك العديد من الفرص في عدة مجالات منها: التوزيع والتسليم الموجه، واتصالات الأراضي الدولية، كما يعد الميناء والمناطق الإقتصادية الجديدة جزءًا من تكوين المركز اللوجستي وهذا بالتأكيد سيخلق  العديد من الفرص الاستثمارية.

 

ما هو التطور الملموس خلال عبوركم موانئ المملكة العربية السعودية؟

 

يعد الشرق بشكل عام والصين بالأخص من الشركاء التجاريين الفعالين للمملكة، تليها الهند التي تعمل على تعزيز العلاقات التجارية أكثر من أي وقت مضى، كما تشهد التجارة بين المملكة وأمريكا الجنوبية تطورًا ملحوظا، فنحن نجلب كميات هائلة من البضائع من البرازيل، الأرجنتين، الإكوادور، كولومبيا، وكوستاريكا، وهناك تطور أيضا في أسواق جنوب شرق آسيا، بالإضافة إلى أنه لدينا تبادلات تجارية مع بنغلاديش، وسيريلانكا، وماينمار معظمها للمرة الأولى، كما تتميز الخريطة التجارية للمملكة بديناميكيتها في الوقت الحاضر.

 

إلى أي مدى تظل المملكة سوقا داخلية؟

 

قد تندهش إن أخبرتك أن المملكة تعد الآن مُصَدِرًا قويًا، فمجال الصادرات يسير بشكل جيد وهو ما ينعكس على ارتفاع الصادرات شهريًا، بالإضافة إلى الارتفاع الحاد في الصادرات الدولية.

 واليوم نعاني من نقص في حاويات التصدير في كل من ميناء الملك عبد الله، والدمام والجبيل، فالمملكة تصدر مجموعة كاملة من المنتجات بما في ذلك البتروكيماويات والزجاج، والمواد المنزلية والكيماويات، والأثاث والزهور، والخضروات والزيت، والألمنيوم والتمور والمواد الغذائية.

 لذا يمكننا القول إن الصادرات تنمو في جميع المجالات تقريبًا، وأحد  الأمثلة المفضلة لدي هو أننا نقوم الآن بتصدير الأزهار من منطقة الطائف إلى هولندا، وهو الأمر الذي لا يمكن أن تتخيله في الماضي، فسفننا مليئة وهناك طلب أكثر مما يمكننا توفيره للسفن. إذاً للرد على سؤالك، فقد ولت الأيام التي كانت تعتبر فيها المملكة بلدا للاستيراد فقط.

 

 

ماهي التطورات التي شهدتموها في الإجراءات الجمركية في المملكة العربية السعودية؟

 

تعمل سلطات الجمارك السعودية على تنفيذ برنامج تحديث الجمارك منذ شهر فبراير 2017، وأظهرنا منذ يومنا الأول في "إم سي إس"، استعدادنا للقيام بدور فعال في هذه المبادرة، وفي سبيل المساهمة في تحقيق رؤية 2030، يهدف برنامج الجمارك السعودية إلى الحد من وقت تخليص البضائع إلى 24 ساعة، وذلك ما علمنا عليه منذ مارس 2017 وتكلل بالنجاح في ميناء الملك عبد الله، لاسيما أننا لا نعاني في الميناء من معدلات ازدحام عالية.

كما تسعى الحكومة لتسهيل الأعمال التجارية للمستوردين والمصدرين وقد نجحت في ذلك بالفعل. فعلى مر السنين شهدت الجمارك تغيرا ملحوظا من حيث تيسير الأمور على الأفراد والشركات. واليوم يمكننا تخليص البضائع في الميناء خلال 24 ساعة، وهو الأمر الذي كان مستحيلا قبل بضعة سنين.

 

 

ماهي الفرص التي تراها للمستثمرين في المستقبل؟

 

كان هناك العديد من الاستثمارات في المملكة من حيث الأعمال التقليدية، وأعني هنا كل شيء بدءً من صناعة السجاد، والعقارات والبتروكيماويات إلى الطاقة، إلا أن الخدمات اللوجستية لم تحظ بتركيز القطاع الخاص خاصةً فيما يتعلق باللوجيستيات التي تتجاوز الخدمات اللوجستية الخاصة بالطرف الثالث، وتبني التقنية في المنصة نفسها، لذا أرى أن الفرصة تكمن في هذا المجال الذي لا يزال في بدايته ويتمتع بفرص نمو كبيرة، والأهم من ذلك ، أن الحكومة تقوم بالترويج للمراكز اللوجستية كجزء من رؤية 2030 ، مما يوفر فوائد وحوافز إضافية للمستثمرين.

الحضور العالمي
155 دولة
تاريخ التأسيس عالميًا
1970
تاريخ دخول السوق السعودي
1996
نسبة السعودة
%38.64 في 2017
إم إس سي
  • المقر الرئيسي في الدمام، جدة والرياض
    الموقع
    • ميناء الملك عبد الله
    • ميناء الملك عبد العزيز – الدمام
    • ميناء الجبيل التجاري – الجبيل
    الأنشطة والخدمات
  • النقل البحري
    القطاع الصناعي
  • أكثر من 70,000 موظف (مجموعة إم إس سي)
    الموظفين في جميع أنحاء العالم
  • 150 موظف
    الموظفين في المملكة العربية السعودية
  • جنيف، سويسرا
    بلد المنشأ
" فيما يتعلق بإمكانيات المملكة كمركز لوجستي فإنها تتمتع بموقع جغرافي مميز بين الشرق والغرب، ويجري التخطيط لتحويل المملكة إلى مركز لوجستي"
" يعد الشرق بشكل عام والصين بالأخص من الشركاء التجاريين الفعالين للملكة العربية السعودية، تليها الهند التي تعمل على تعزيز العلاقات التجارية أكثر من أي وقت مضى، كما تشهد التجارة بين المملكة و أمريكا الجنوبية تطورًا ملحوظًا، فنحن نجلب كميات هائلة من البضائع من البرازيل، الأرجنتين، الإكوادور، كولومبيا وكوستاريكا، وهناك تطور أيضا في أسواق جنوب شرق آسيا بالإضافة إلى امتلاكنا تبادلات تجارية مع بنغلاديش، وسيريلانكا، وماينمار ومعظمها للمرة الأولى، وبالطبع تتميز الخريطة التجارية للمملكة بديناميكيتها في الوقت الحاضر"
" المملكة تصدر مجموعة كاملة من المنتجات بما في ذلك البتروكيماويات والزجاج والمواد المنزلية والكيماويات والأثاث والزهور والخضروات والزيت والألمنيوم والتمور والمواد الغذائية. لذا يمكننا القول إن الصادرات تنمو في جميع المجالات تقريبًا، وأحد الأمثلة المفضلة لدي هو أننا نقوم الآن بتصدير الأزهار من منطقة الطائف إلى هولندا"
" تسعى الحكومة لتسهيل الأعمال التجارية للمستوردين والمصدرين، وقد نجحت في ذلك بالفعل، فعلى مر السنين شهدت الجمارك تغيرا ملحوظا من حيث تيسير الأمور على الأفراد والشركات"
هشام الأنصاري
المدير التنفيذي
شركة "إم إس سي" السعودية
beta