العمر في حلول الذكرى الثانية لمبايعة سمو ولي العهد: عامان من الأمجاد والمنجزات 

الصفحة الرئيسية > الأخبار والأحداث > العمر في حلول الذكرى الثانية لمبايعة سمو ولي العهد: عامان من الأمجاد والمنجزات 
العمر في حلول الذكرى الثانية لمبايعة سمو ولي العهد: عامان من الأمجاد والمنجزات 

 

رفع معالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار إبراهيم بن عبدالرحمن العمر باسمه ونيابة عن منسوبي ومنسوبات الهيئة أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله، وإلى كافة أفراد الشعب السعودي الكريم، بمناسبة حلول الذكرى الثانية لبيعة سموه ولياً للعهد.

 

وأكد العمر على أن ما تحقق خلال هذين العامين من إنجازات ونجاحات كانت بفضل الله ثم بفضل توجيهات خادم الحرمين وجهود سمو ولي عهده الأمين لتحقيق طموحات الشعب السعودي الكريم والارتقاء بالوطن نحو أعلى درجات العز والتمكين.

وقال معاليه في تصريح بهذه المناسبة "تمر علينا ذكرى البيعة الثانية لسمو ولي العهد وبلادنا تعيش بفضل الله في أوج نموها وازدهارها، وتنعم بالأمن والاستقرار وتتطلع بكل تفاؤل إلى مستقبل أكثر إشراقا وطموحا، إذ لا يكاد يمر شهر دون تدشين مشروع عملاق يضيف خطوة نجاح للوطن، ويحقق رفاها للمواطن، كل ذلك كان نتاجا لرؤية محكمة وضعها سمو ولي العهد، وأفعال تسبق الأقوال.

 

وأضاف العمر "أن ما تحقق خلال العامين الماضيين من إنجازات ونجاحات كبيرة بقيادة سمو ولي العهد، هي مؤشرات حقيقية على الخطى الحثيثة والجادة التي يسير بها الوطن وأبناؤه تجاه مستقبل أكثر نماء وازدهارا، كما أن الشعب السعودي الكريم أثبت أنه قادر على أن يصنع مستقبله، وأنه على أتم الاستعداد لتحقيق الرؤية الطموحة لقيادته، ومعا، قيادة وشعبا سنحقق المستحيل وطموحنا يتصاعد إلى عنان السماء.

 

وأشار المهندس العمر إلى خطوات النجاح الطويلة التي قطعتها كافة قطاعات الدولة ومؤسساتها بشكل عام، والهيئة العامة للاستثمار على وجه الخصوص والتي كانت جزءا لا يتجزأ من الرؤية الطموحة لسمو ولي العهد، حيث تسعى الهيئة حثيثا لتحقيق تطلعات الوطن وقيادته، وهو ما تمخض عنه العديد من القفزات الكبيرة مقارنة بالأعوام السابقة في مجال خلق بيئة مثالية للمستثمر المحلي والدولي، وخدمة النمو الاقتصادي في المملكة.  

 

واختتم العمر بقوله "نجدد البيعة والولاء لسمو ولي العهد، سائلين المولى عز وجل أن يديم على وطننا الغالي نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة، وكل عام وبلادنا الحبيبة أكثر رخاء وعزا وازدهارا"