ربط القارات وتمكين النمو: دور المملكة العربية السعودية كمركز ناشئ للنقل والخدمات اللوجستية

الصفحة الرئيسية > الأخبار والأحداث > ربط القارات وتمكين النمو: دور المملكة العربية السعودية كمركز ناشئ للنقل والخدمات اللوجستية
A+ A A-
ربط القارات وتمكين النمو: دور المملكة العربية السعودية كمركز ناشئ للنقل والخدمات اللوجستية

يؤدي النقل والخدمات اللوجستية دورًا رئيسيًا في إطلاق العنان للإمكانات الاقتصادية للمملكة وتحقيق الأهداف المنشودة في المخطط الاقتصادي لرؤية السعودية 2030، بحيث تلتزم المملكة بتحويل موقعها الجغرافي الفريد إلى مركز عالمي استراتيجي باعتباره إحدى الركائز الرئيسية الثلاث في الخطة.

تقع المملكة على مفترق الطرق بين أفريقيا وآسيا وأوروبا وبين طرق التجارة الهامة من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب ما يجعل منها مركزًا رئيسًا للتجارة وبوابة للعالم، آخذين بعين الاعتبار وجود 50% من سكان العالم على بعد أقل من 5 ساعات بالطائرة عن المملكة في وقت يتدفق فيه حوالي 13% من إجمالي التجارة العالمية عبر البحر الأحمر.

بالاستفادة من هذه الميزة التنافسية الطبيعية، تدخل السعودية في سلسلة جديدة من الشراكات الدولية، وتعمل مع القطاع الخاص على تحسين وتطوير وربط بنيتها التحتية واللوجستية الداخلية والخارجية، بحيث شملت الميزانية السعودية للعام المالي 2018 زيادة بنسبة 86% في الإنفاق الحكومي المخطط له على البنية التحتية والنقل - من 7.7 إلى 14.4 مليار دولار أمريكي.  

يضاف إلى ذلك ما تحرزه المملكة من تقدم نحو تلبية الطلب المتزايد على خدمات النقل العام، فبحلول عام 2030، تخطط السعودية لاستكمال 10 آلاف كيلومتر من مشاريع السكك الحديدية والمترو، علمًا بأن خمس مشاريع رئيسية منها قد تم إقرارها، بما في ذلك مشروع مترو الرياض الذي خصص له أكثر من 24 مليار دولار أمريكي من الاستثمارات على أن يبدأ عملياته في وقت لاحق من هذا العام.

ولضمان إنجاز هذه المشاريع، تسعى الحكومة إلى توسيع دور القطاع الخاص واضعة نصب عينيها هدفًا يتجلى بتولي شركات القطاع الخاص بحلول العام القادم تطوير وتشغيل وصيانة 5% من الطرق و50% من شبكات السكك الحديدية و70% من موانئ المملكة.

في ذات السياق، تمضي الحكومة قدمًا في العديد من الشراكات بين القطاعين العام والخاص والمشاريع المشتركة ومخططات البناء والتشغيل والنقل بينما تجهز عددًا من مرافق النقل التي تديرها الحكومة للخصخصة بشكل كامل بحلول عام 2030، يضاف إلى ذلك اعتماد مجموعة من الخطط في عام 2018 لتطوير مركز لوجستي إقليمي فريد من نوعه في البلاد لتسهيل تجميع السلع وتجهيزها ونقلها.

beta